منتدى سوس - المغرب - Forum de Souss-Maroc

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.
منتدى سوس - المغرب - Forum de Souss-Maroc

مرحبا بكم في المنتدى رقم واحد لمنطقة سوس الكبير. هدا المنتدى خاص للتعريف بمنطقة سوس التي توجد جنوب المغرب--.Berrkat gh ulmuggar n souss

المواضيع الأخيرة

» موقع بالشلحة او تاشلحيت
المنتوجات المحلية Emptyالثلاثاء 26 مايو 2020, 08:05 من طرف elhouceine

» موقع انزكان ايت ملول
المنتوجات المحلية Emptyالسبت 25 أبريل 2020, 07:23 من طرف elhouceine

» موقع انزكان ايت ملول
المنتوجات المحلية Emptyالسبت 25 أبريل 2020, 07:13 من طرف elhouceine

» مجموعة من العاب الفلاش اصدارات 2015
المنتوجات المحلية Emptyالجمعة 21 أغسطس 2015, 13:05 من طرف زائر

» كتب أمازيغية للتحميل-idlisn imazighn-livres amazighs
المنتوجات المحلية Emptyالثلاثاء 02 أبريل 2013, 16:12 من طرف elhouceine

» شاطىء امسوان-La plage de Imesouane-Aftas n imswan-nouvelles photos
المنتوجات المحلية Emptyالسبت 23 مارس 2013, 17:38 من طرف elhouceine

» Tachelhit -Tassoussit le dialecte de SOUSS
المنتوجات المحلية Emptyالأحد 17 مارس 2013, 14:53 من طرف elhouceine

» من مدينة "دمنات "..إلى قرية "فاس".....
المنتوجات المحلية Emptyالسبت 01 ديسمبر 2012, 16:46 من طرف elhouceine

» Nouvelles photos d'Essaouira-صور جديدة للصويرة-tiwlafin timaynutin n tassort
المنتوجات المحلية Emptyالثلاثاء 13 نوفمبر 2012, 07:39 من طرف elhouceine

أخبار

اقتباسات وأقوال

تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 

الزوار

free counters
Free counters

Search Engine Optimization


    المنتوجات المحلية

    avatar
    elhouceine
    Admin

    عدد المساهمات : 526
    نقاط : 5275
    تاريخ التسجيل : 14/06/2011

    المنتوجات المحلية Empty المنتوجات المحلية

    مُساهمة  elhouceine الإثنين 15 أغسطس 2011, 23:35

    المنتوجات المحلية
    ==============================================
    اللوز

    شجرة اللوز، أول شجرة تزهر عند آخر الشتاء وتزين المناظر بانفتاح أزهارها المبكر في شهري فبراير ومارس.
    زهور اللوز تظهر قبل أوراقه، ثماره لها طعم خالص. كان اللوز يقدم دائما في المغرب هدية لتكريم الضيف ورمز فن العيش أيضا.

    بتحمله الكبير للجفاف وقلة متطلباته، يغرس بصفة تلقائية في الأودية وعلى هضاب الأطلس. يعتبر اللوز، بعد شجرة الزيتون، الشجر المثمر الذي يغطي أكبر مساحة في المغرب. المساحة المزروعة لشجر اللوز تصل إلى 132.000 هكتار.
    الإنتاج الوطني من اللوز يحوم بين 50.000 إلى 90.000 طن حسب الفصول. الأشجار التقليدية المحلية تتواجد خصوصا في المناطق الجبلية، كالمناطق المحاذية للريف والريف، هضاب الأطلس الصغير وكذا المناطق الجافة وشبه الجافة (تافراوت، أزيلال، واحة درعة ...).

    تحتل جهة سوس ماسة درعة المكانة الأولى في إنتاج هذه الفاكهة الجافة (33%). عملية إنتاج اللوز تندرج ضمن أولويات الجزء الثاني من مخطط المغرب الأخضر (الفلاحة الاجتماعية) الذي يتوقع زيادة في المساحة المزروعة من اللوز من 141.000 هكتار إلى 184.000 هكتار أي بزيادة 30%.

    مهرجان اللوز بتافراوت "أرض اللوز، ثروة الغذ ":
    www.festivalamandiers.com

    من أجل استثمار زراعة أشجار اللوز وتطوير الاقتصاد التضامني على المستوى المحلي والجهوي، ينظم المجلس الجهوي لجهة سوس ماسة درعة وجمعية اللوز كل سنة مهرجان اللوز، بشراكة مع جماعة تفراوت والشبكة المغربية للاقتصاد الاجتماعي والتضامني (RMESS).
    ================================================


    شجر الأركان


    يعتبر شجر الأركان ثروة طبيعية تاريخية، مصنفة من قبل منضمة اليونيسكو ارثا طبيعيا عالميا منذ 1999.
    يغطي شجر الأركان الأكثر استيطانا في الجهة مساحة جغرافية فريدة في العالم تصل إلى 800.000 هكتار، 80% منها بجهة سوس ماسة درعة. محاولات غرسها في مناطق أخرى من العالم لم تعط أية نتيجة.
    تشكل زراعة الأركان 11% من رقم معاملات الفلاحة العام للجهة و86% من الإنتاج الوطني. تعتبر زراعة فريدة وخاصة بالجهة.

    هذا القطاع يتميز بخصائص جد مهمة: تنوع استعماله، الخاصية الفريدة للمنتوج، مستوى التطور الحالي للقطاع. هذه الزراعة تمنح فرصا للتنمية ومؤهلات لخلق ثروات مهمة.
    شجر الأركان يلعب دورا أساسيا في محاربة التصحر. وهو معترف به أيضا من قبل اليونيسكو كمحمي بيومجالية.
    زيت الأركان الذي يعتبر من أندر الزيوت في العالم، يحتوي على عدة خصائص غذائية، صيدلية وتجميلية. وتستخرج تقليديا عبر شق الثمر من قبل النساء الأمازيغيات في المنطقة. وهي زيت 100% بيولوجية وطبيعية وغنية بالحامض الذهني غير المشبع وفيتامين E، الذي يعمل ضد تصلب الشرايين ويمنح فوائد مرطبة ومجددة للبشرة.

    بمبادرة مجلس جهة سوس ماسة درعة، أحدث دليل جغرافي محمي أحرز عليه في المغرب (IGP argan) من أجل حماية وتثمين عمل الساكنة المحلية بتطبيق القانون المغربي حول الأشكال المميزة للأصل والجودة (SDOQ). هذا الدليل الجغرافي المحمي هو مسير من قبل الجمعية المغربية للدليل الجغرافي لزيت الأركان (AMIGHA).
    ==============================================
    الكبار


    الكبار عبارة عن شجيرة تنتمي للبحر الأبيض المتوسط من عائلة كاباريداسي تزرع من أجل حبها المزهر المسمى كبار. ينتمي إلى نوع كاباريس الذي يحتوي على 350 نوع تستعمل لمختلف الحاجات كالطبخ، الطب و التجميل أو أيضا لتزيين الأكل.

    يعتبر المغرب حاليا أول منتج ومصدر للكبار في حوض البحر الأبيض المتوسط وفي العالم. المناطق الثلاث التي يزرع فيها الكبار بطريقة تقليدية هي: تارودانت، تاونات وآسفي. لكن يوجد في عدة مناطق بشكل تلقائي.
    وهي عبارة عن شجيرة بغصون طويلة، متدلية ورمادية تبلغ في عمرها اليافع 50 إلى 80 سم في علوها و1 م إلى 1,5 م في عرضها. أوراقها لها بصفة عامة شكل مفتوح ودائري، مفطح، بألوان خضراء أو خزية، مع شوكتين ملتوية في الأسفل، يتميز تطور جدوعها بمرحلتين: الأولى مرحلة تطور نباتي حيث لا يتم الازدهار الوردي، الثانية عندما يكون الجدع عشرة نوايا ومن خلالها نلاحظ تكون الحب الوردي ما لم ينفتح الحب الذي هو الكبار، ويشكل الجزء المراد استهلاكها في النبتة.

    الزهور هي ذات لون وردي، بأربعة سيبال، وأربعة بتل، وعدة سداة مجموعة على شكل تافتس، الثمر هو لبي في شكل بيضوي، كبير، سمين ومحمول على ساق طويل. عدد الحبات لكل ثمرة هو بمعدل 130 مع حد أدنى 15 حبة للثمر صغير و400 للثمر الكبير. الجدوع قليلة التفرع وعميقة الامتداد.
    إنها نبتة مكافحة التآكل وتنبث التربة وتتطور على الانحدارات الحادة.

    المناطق المزروعة في جهة سوس ماسة درعة هي حوض الأطلس الكبير وكذا الأطلس الصغير (إقليم تزنيت). حاليا، هناك مشروع زرع 400.000 مشتل على مساحة 1000 هكتار في طور الإنجاز بإقليم تزنيت (برنامج DPA لتزنيت 2010-2006).

    عدد الفلاحين المتدخلين ضئيل، والنساء هن فقط من يتكلف بالجني. المنتوج الذي غالبا ما يباع دون تعليب، يصل إلى 50 طن على مستوى منطقة الشرق، في حين يضعف الإنتاج في المنطقة الغربية (أقل من 10 طن).
    ====================================
    التين الشوكي


    التين هو ثمرة لبية سمينة تحتوي على بذور كثيرة تأتي من شجرة التين الشوكي. و تعتبر نبتة عصاري تتميز بجدوع على شكل مضرب عريضة ومفتوحة.

    أصل شجرة التين الشوكي من المكسيك وقد تم استنباته في قارات أخرى خصوصا على حوض البحر الأبيض المتوسط وبعض دول إفريقيا الجنوبية.

    ثمر شجرة التين الشوكي هو مغذي، غني بفيتامين (س)، يحتوي على الزلال، على السكر غير البلاري وعلى الهلام النباتي (مادة نباتية لزجة الشكل، قابلة للتجلط عند التجمد بالكحول).

    طعم التين الشوكي معروف بلذته، مرطب ومنعش في فصل الصيف. للتين الشوكي المغربي ميزة كمهدئ ويمكن أن تستخرج منه زيت جد مغذية.

    تشكل زراعة التين الشوكي 57% من رقم المعاملات الفلاحي الإجمالي للجهة و48,9% من الإنتاج الوطني. تطوير هذا القطاع من الأولويات الاقتصادية ويعتبر دافعا مهما للتنمية. حاليا هذا القطاع قليل التنظيم والإنتاجية لكن بمؤهلات كبيرة للتطوير وإنتاج القيمة المضافة ومناصب الشغل.

    تغطي حاليا زراعة التين الشوكي 44000 هكتار بما فيها 28000 هكتار على أراضي خاصة في منطقة ايت بعمران 21000 هكتار تستغل من قبل الساكنة المحلية وتعاونية "الكناري"، هذه النبتة تحمي من التعرية والتصحر.
    =======================================
    الحناء


    يعتبر الحناء في المغرب تقليدا اجتماعيا عريقا ويمتاز بمزايا تجميلية وعلاجية. الحناء معروف أيضا بإسم لاوسومية إنرميس أو ميكنونيت، وهو عبارة عن شجيرة قوية الرائحة ويمكن أن يصل ارتفاعها حتى 20 قدما.
    وهي عبارة عن نبتة متفرعة، تحمل مزيجا من الأوراق الخضراء والبيضاء ذات أربع بتل مرتبة في باقات.

    الزهور صغيرة، ذات رائحة، وردية، صفراء وحمراء، وتنتج ثمرات لبية زرقاء سوداء. بذورها ذات لون أسود، إيقاع من الألوان المتنوعة، من الأخضر حتى الأخضر الرمادي مرورا بالأخضر الزمردي. رائحة الزهور عطرة مع نسمة خفيفة ومسكية.

    تكبر هذه النبتة في المناطق الحارة والرطبة نوعا ما. أصلها من الشرق الأوسط، من شمال إفريقيا ومن شبه قارة الهند وباكستان. هناك القليل من الدول التي تصدر الحناء، أما الباقي فتحتفظ به للسوق الداخلي. ميزة الحناء المغربي هو أخضر داكن أكثر من خضرة الزيتون.

    بمنطقة سوس ماسة درعة، يزرع الحناء على مساحة 1200 هكتار في مدار تزارين ووادي درعة بواسطة 2400 فلاح وتعاونية واحدة في تمكروت (جبل باني). يصل الإنتاج إلى 36000 قنطار تقريبا كل سنة.
    =========================================
    العسل


    يعتبر العسل من أول أغذية الإنسان. وهو معروف بمنافعه للصحة وكذا بطعمه مما يجعله مطلوبا في مجال الطبخ. كرمز للرخاء والخيرات، ذكر في القرآن كمنفعة للصحة وكأحد زينات الجنة. "الرحيق المختوم" هو غذاء مقوي بشكل خاص، مضاد لفقر الدم، مضاد للتعفن، فاتح للشهية، مهدئ للسعال، مسهل الهضم، مدر للبول، مخفف ومريح للخلايا الملتهبة، مضاد للحمى، ملين للأمعاء، مسكن ويعوض عن النقص.

    بجهة سوس ماسة درعة، يستخرج العسل من النحلة السوداء (أبيس ميليفيكة) والنحلة الصحراوية (أبيس ميليفيكة صحاريس) الأكثر مقاومة للأمراض والأكثر إنتاجا من حوامض سهل سوس، من الزعتر، من شجرة العرعار، من اليزير، من الشوك، وكل زهور الأطلس الكبير، من بوحليبة (تناغوت)، من شجر الخروب، من شجر الأوكالبتوس ومن كل زهور الأطلس الصغير ومنطقة تزنيت.

    تحتوي منطقة سوس على 110.000 خلية نحل تقليدية و25000 عصرية. الإنتاج السنوي يصل إلى 512 طن (2005) في منطقة سوس ماسة، أي 5% أكثر بالمقارنة مع سنة 2004، ويصل في منطقة ورزازات إلى 13,5 طن (سنة 2000) حيث وصل عدد مربي النحل إلى 15000، 37 تعاونية و8 جمعيات منتجين.
    يعتبر منتوج أملو وصفة خاصة بجهة سوس تهيأ بالعسل، زيت الأركان واللوز ويوازي نشاطه بيع العسل.
    العسل هو منفعة للجهة من جانب تلقيح الزراعات، وضروري للحفاظ على التنوع البيولوجي.
    =====================================
    نخيل التمر


    كرمز للخصوبة والرخاء للمناطق الصحراوية وشبه الصحراوية، يعتبر نخيل التمر، المزروع على طول وادي زيز ودرعة، أقدم أنواع الفواكه في البلد. إنه الورقة الوحيد من عائلة الاركسية التي هي عائلة النخيل.

    كانت زراعة النخيل، والتي تعتبر أهم نشاط فلاحي في المناطق الصحراوية والشبه الصحراوية، تغطي قبل قرن من الزمن مساحة مهمة تفوق 15 مليون قدم وجعلت من المغرب الثالث عالميا في إنتاج التمور أنذاك.
    هذه الشجرة الخاصة بواحات الصحراء تحتوي على ثروات عدة من أهمها بطبيعة الحال فواكهها، أي التمور. غنية بالماء (70%)، التمور هي فاكهة الصحراء بجسم سخي، غني بفيتامينات (ب)، المغنزيوم، الحديد، الألياف والبوتاسيوم مما يعطي طاقة إضافية مهمة ويحمي من فقر الدم والقبض، يمكن استعمال التمر أيضا كوقود.

    نخيل التمر هو البنية الأساسية لفلاحة الواحات المغربية بخلقه لطقس محلي صالح لزراعة المنتجات الأخرى. وعلاوة عن دوره في خفض ملوحة الأرض، لا يستلزم نخيل التمر موارد مائية كبيرة أو أراضي خصبة ويعرف كيف يتأقلم مع التغيرات المناخية والبيئية.
    تشكل زراعة النخيل ما يقرب من 20% من رقم المعاملات الفلاحي الإجمالي للجهة، 40% من الإنتاج الوطني. هذا القطاع يتطلب بشكل خاص تطويره وتنظيمه. ويعتبر أيضا دافعا مهما للتنمية.

    شهدت زراعة نخيل التمر تراجعا منذ عدة سنوات في الجهة.
    أصبحت ظروف استغلاله صعبة، مستوى تثمينه ضعيفا و تفسر الهجرة القروية هذا التراجع.
    واحات النخيل، المزروعة بشكل مختلط، تمكن من إعالة العديد من العائلات التي تعتمد على النخيل، وعلى المنتوجات المزروعة إلى جانبه في وسط يتميز بقلة الموارد.
    تحتوي الجهة على 1.900.000 نخلة تنتج 600.000 قنطار في السنة. تمكن من خلق فرص شغل وضمان طقس محلي في الواحات مهم بالنسبة للزراعات المرتبطة به (الحبوب، أشجار الفواكه إلخ...).
    ======================================
    الورد


    الورد هي الزهرة الأقوى رائحة والأكثر انفتاحا في العالم.

    زراعة الورد في جهة سوس ماسة درعة تشكل 100% من الإنتاج الوطني. إنها زراعة تقليدية وخاصة بالمنطقة المسماة "وادي الورود". مناطق الزراعة تمتد على 45 كلم في وادي الورود (5 كلم جنوب قلعة مكونة حتى 4 كلم شمال بولمان دادس). أشجار الورود تزرع على حدود الحقول كحواجز بين الضيعات، على مسافة تقدر ب 3200 كلم. الإنتاج يصل إلى 32000 طن سنويا.

    تستعمل هذه الورود الصغيرة في وصفات عديدة من منتوجات التجميل. تستغل لاستخراج الرحيق ولإنتاج ماء الورد المعروف بمختلف منافعه.
    هذا القطاع يتطلب تطويره ودمجه حيث بتنظيمه يمكن لهذا القطاع أن يكون دافعا للتنمية ويخلق مناصب شغل مهمة بسبب طلبه ليد عاملة كبيرة.
    ============================================
    الزعفران


    الزعفران الملقب "بالذهب الأحمر" هو زهرة رائعة، زيادة على كونها من أغلى التوابل التي تزين الوجبات اللذيذة.
    الطلب كثير عليه بسبب منافعه المتعددة. فهو لا يستعمل فقط في الأكل وإنما أيضا في مجال التجميل والصيدلة على مر التاريخ.

    يرجع وجود الزعفران في المغرب العربي إلى القرن 19.
    بالجهة، يزرع بتالوين، إقليم تارودانت، وفي ضواحي تزناخت.
    يتطلب جني الزعفران مجهودا جبارا. بذرة الزعفران هو مصباح يستقر في التربة بداية شتنبر، ويقضي فصل الصيف في السبات مما يجعله أكثر تأقلما مع التربة التي تعاني من قلة التساقطات المطرية.

    يتم جنيه في نهاية أكتوبر وحتى منتصف نونبر. الزهرة الوردية تنمو خارج التربة خلال الليل ويجب جنيها يوميا، قبل طلوع الشمس. يتبع ذلك بسرعة عملية التنقية والتجفيف للمخلفات ينتج عنه الذهب الأحمر. يتطلب غرام واحد من الزعفران الجاف ما يناهز 200 زهرة.
    يشير المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي إلى أن انتاج الزعفران يصل إلى 3000 كلم سنويا. رقم يصنف المغرب في المرتبة الرابعة عالميا، بعد إيران، الهند واليونان. تبلغ المساحة الإجمالية المخصصة للزعفران 640 هكتار مع 1285 منتج.

    مجلس جهة سوس ماسة درعة كان وراء التسمية الأصلية لمحمي: (AOP SAFRAN DE TALIOUINE) رمز مميز من أجل تنظيم ونثمين قطاع الزعفران.
    هدف المحمي هو الاحتفاظ محليا بقسط من الأرباح المحققة من قبل وسطاء الزعفران سواء وطنيا أو دوليا. وستسمح أيضا بخلق مناصب شغل جديدة بالنسبة للشباب على مستوى كل القطاع: إنتاج، تجفيف وبيع. ومن أجل دعم الشق الثقافي للزعفران كمنتوج محلي بالجهة تقوم المحمي بتشجيع المنتجين على التجمع بالقرى داخل تعاونيات قروية واتحاد تعاونيات منتجي الزعفران
    =====================================
    http://www.regionsmd.com/arabic/index.html

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 19 أكتوبر 2021, 09:03